السبت، 13 أغسطس، 2011

مقتطفات من الماضي




عندما كنت في المرحلة المتوسطه , كنت اعشق الساعات اعشقها بجنون واحب النظر إليها 
وفي إحدى الايام ذهبت انا ووالدتي الى السوق وإذ بي أمر بجانب محل للساعات الماركة 
لفت نظري هذا المحل بساعاته الباهره والوانها الجميله , دخلت المحل 
ولفت نظري ساعة حمراء يحفها السواد مع جوانبها ,  فسألت عن سعرها 
فإذا بالبائع ينظر إلي بإزدراء ويقول / لن تأتي بنصف قيمتها فأخرج من هنا 
نظرت إليه بحزم وأ‘عدت السؤال مرة اخرى , بكم هذه الساعة 
فنظر البائع الى زميلة وانفجرا ضاحكين , قالوا : بـ 1200 ريال 
نظرت اليها بحلم من جديد وأتخيل انني ارتديها 
خرجت من المحل باحثا عن والدتي , وجدتها وقلت امي اريد منك 1200 ريال بسرعه 
نظرت إلي وقالت :(شيك والا كاش ؟) ههههههه , اقلب وجهك بسس 
عندها عرفت اني لن احصل على قرش واحد , اصبحت الدنيا سواد في وجهي 
رجعت الى المنزل , وقلت في نفسي سأشتريها وأقريت بهذا 
اصبحت اجمع كل مايأتيني من مال وحرمت نفسي من جميع ملذاتي وأقتطع نصف مصروفي 
واجمع مايأتي إلي من جدي لأمي رحمة الله فكان سخيا في العطاء 
كنت كل ما سنحت لي الفرصة أذهب الى ذلك المحل لكي اطمأن على ساعتي , نعم فقد اصبحت ساعتي 
ماهي الا مسألة وقت وتصبح ملكي , وبعد فترة تقارب بـ 5 أشهر او اكثر استطعت ان اجمع حوالي 1000 ريال
أخذت من والدتي 200 ريال , وذهبت الى المحل مبتسما ضاحكا , دخلت المحل
وأخرجت المبلغ كاملا , كان عبارة عن مجموعة من الاوراق من فئة الخمسة والعشره والريالات 
ضحك جميع من في المحل وقلت اين الساعة الحمراء ؟ قال لي بيعت قبل يومين 
قلت في نفسي , لايمكن هذه ملكي اشتريتها بمجرد النظر إليها 
خرجت من المحل يائسا وقد أقفلت الدنيا بوجهي , ذهبت الى المنزل أعطيت المال كله لوالدتي وقلت خذيه لا اريده
وبعدها بيومين , أتت إلي والدتي بجهاز كمبيوتر وهو الذي احدثكم منه الان كتعويض عما كان 



هناك 4 تعليقات:

  1. يآ عبدالعزيز أنت مختلف هذآ مآأستطيع قوله .!

    ردحذف
  2. كل الأشياء تبدو جميلة عندما نتخيلها .. لا تأسف على حال الماضي, وابنِ للمستقبل ..

    كُن بخير :)

    ردحذف
  3. رائعٌ أنت عزيز ()

    ردحذف
  4. -

    تتحدث عن المآضي المؤلم ! , أمـآ زآل عالقا في ذاكرتك , امض ودع ماذهب ,
    لآتعلم ماكانت تحمل هذه الساعه , ربما شيء يضرك او يؤذيك ,
    وخيره من الله انك لم تشتريها , اعلم ان كل شيء لحكمه , فلا تبتأس , صحيح أنك بذلت جهد في جمعه ,
    ولكن لن يضيع جهدك ستحصل على ماتريد يوما مممما ! , وهذا الييوم قريب قريب قريب جدا جدا جدا , ارفع اكفك بالدعاء الفاصل بين الحلم وتحقيقه الدعاء فقط ,
    فيآرب ارزقه مايتمنى وأجعل مستقبله افضل من مآضيه , :) ‘

    ردحذف