الاثنين، 11 يوليو، 2011

طموحاتي كيف هي احوالك ؟



عندما تبني جبالا من الطموحات , تخطط وتخطط للمستقبل البعيد 
وتتخيل نفسك كما تحب , وتحلم به كل يوم وتعيش تفاصيل الحلم
حتى يختلط عليك الحلم والحقيقة , عندها لاتعلم ماذا تفعل وتصبح في حيرة من امرك
وتدخل في دائرة الوهم والشك , هل سأحقق طموحاتي ؟ التي طالما بنيت لها
وخططت لها وسعيت لها ؟ ام سأتخلى عنها بمجرد انها اصبحت هاجسي اليومي؟
اسئلة تدور في جعبتي ربما اعرف الجواب لكن احتاج صفعة لكي توقضني وتذكرني بالجواب 

هناك 3 تعليقات:

  1. التساؤلات تلك قد تخلق في قلبك بعض من التشائم
    لا تتسائل بال افعل ماتستطيعه وقل دوما انك كذالك ووصلت طموحك
    لا تتسائل كثيرا حتى لا تتصور لك التخيلات ان كل شيء من المحال
    حظا موفقا ولا تيااس ابدا
     

    ردحذف
  2. -

    أتعتقد انك عندما تبي أملا ومستقبلا وتشقي لأجلهما جسدك وفكرك ! ستهدم وتقع من أعلآه , أتعتقد أن هذا الجهد سيذهب سدى ! لآتدع هذه الأفكآر تتسلل الى عقلك ! هذه الأفكآر الهدآمه , دعهآ خلفك وتقدم وامض في سبيل تحقيق حلمك ,

    ردحذف
  3. لأنّك عبدالعزيز بـ أذن الله سـ تتحقق

    لآتيأس أبداً ’

    ردحذف